أن الذنب بمنزلة شرب السم ، والتوبة ترياقه ودواؤه